كلمة رئيس الهيئة

 

تلك هي الارض الفلسطينية حكاية حق أبدية حيث يرتبط وجود الشعب الفلسطيني بالأرض، تعيش فينا تتشكل في خبزنا وقسمات وجوهنا وعروق دمنا وتكوين دولتنا المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

لقد سعت رؤية القيادة السياسية بقرار فخامة الأخ الرئيس محمود عباس حفظه الله بتشكيل هيئة تسوية الأراضي والمياه بموجب القرار بقانون رقم 7 لسنة 2016 بالإضافة الى رؤية الحكومة الفلسطينية لتحقيق بيئة تنموية من خلال تنمية الإنسان والمكان وتعزيز الاقتصاد المحلي.

لطالما كان موقف القيادة السياسية والحكومية هو الداعم والأب الروحي لمشاريع تسوية الأراضي في فلسطين حيث تعتبر الحكومة هي صاحبة اليد الأولى في تذليل كافة العقبات لإنجاح هذا المشروع الوطني بامتياز.

تعتبر هيئة تسوية الأراضي والمياه من المؤسسات الوطنية التي تشكل أحد أهم أعمدة بناء الدولة حيث يساهم تثبيت حقوق المواطنين في ارضهم وحفظ حقوق الدولة في أرضها في التنمية الاجتماعية والاقتصادية وتوسيع الاستثمار ويحد من تسريب الأراضي والتوسع الاستيطاني . ولهذا فلقد سعينا منذ اللحظة الأولى لقرار فخامة الرئيس بتشكيل هيئة تسوية الأرضي والمياه الى العمل على الأرض في كافة محافظات الوطن وايلاء المناطق المهددة بالمصادرة الأولوية للعمل والانجاز.

كما وقامت هيئة تسوية الأراضي بتنفيذ استخدام برنامج ونظم معلومات لتنظيم التحكم بإدارة الأراضي داخل نطاق دولة فلسطين حيث تختصر الكثير من الجهود وتساهم في حل العديد من إشكالات التعديات أو الاستخدامات الخاطئة للأراضي مثل تغيير الملكيات أو الاستحواذ على الأراضي الخاصة والحكومية.

لقد انجزت هيئة التسوية خلال الأربعة أعوام السابقة الكثير من الانجازات التي ساهمت بالنهوض بواقع فلسطيني أفضل على الأرض من خلال تثبيت حقوق المواطنين في ارضهم وحفظ وصون ارض الدولة وذلك بجهود حثيثة من كافة العاملين في الهيئة.

وإننا نؤكد مضينا قدماً نحو تحقيق الأهداف الوطنية بحماية الأرض واكتمال تسوية أراضي دولة فلسطين كاملة وغير منقوصة لنساهم في تجسيد الدولة على الأرض وعاصمتها القدس الشريف.

محمد شراكة

رئيس هيئة تسوية الاراضي والمياه