هيئة تسوية الأراضي والمياه ووزاة شؤون المرأة توقعان مذكرة تفاهم مشتركة

رام الله، 24-5-2022: وقعت كل من هيئة تسوية الأراضي والمياه ممثلة بسعادة الأستاذ محمد شراكة رئيس الهيئة ووزارة شؤون المرأة ممثلة بمعالي د. آمال حمد في مقر الهيئة مذكرة تفاهم مشتركة حيث هدفت المذكرة لمأسسة النوع الاجتماعي في هيئة التسوية، والتنسيق والتشارك التام بين المؤسستين في القضايا المتعلقة بالمرأة وتوعيتها بطرق وآليات الحصول على حقوقها الإرثية في الأرض والعقار، إضافة للتعاون في إعداد دراسات حول ملكية النساء للأرض والوصول للمياه واستثمارها، وبناء قدرات الموظفين والموظفات في هيئة التسوية في مجال النوع الإجتماعي وحقوق الإنسان.

حيث أكد شراكة أن هيئة التسوية تعمل على تجسيد الدولة الفلسطينية على الأرض مما يعزز من ملكية المواطنين للأرض وخاصة النساء، من خلال القيام بتنفيذ إجراءات ميسرة تخفف عن المرأة عبئ اللجوء الى القضاء من أجل الحصول على حقوقها الإرثية وتثبيت ملكيتها للأرض، ويساهم في تمكين المرأة إقتصاديا واجتماعياً في المجتمع، كما أثنى شراكة على دور وزارة شؤون المرأة في تعزيز قدرات المرأة الفلسطينية لتشارك وتساهم في بناء وتنمية الوطن وفي ترسيخ مجتمع مدني فاعل تحكمه القيم الوطنية والحضارية والمساواة، واعرب شراكة عن ثقته في مزيد من التعاون بين الهيئة ووزارة المرأة لتقديم أفضل الخدمات للمواطنين.

واعتبر شراكة أن الدور المحوري والإستراتيجي لهيئة التسوية في حفظ الحقوق والملكيات لمختلف فئات المجتمع خاصة النساء، معتبراً مذكرة التفاهم بداية لمزيد من التعاون البناء بين المؤسستين لحفظ حقوق النساء وتوعيتهم بآليات وطرق الإستفادة من أراضيهم بعد تسجيلها.

من جانبها اكدت حمد ان هيئة التسوية من اهم الهيئات لأنها تناقش صلب الصراع ألا وهو الأرض وتعزيز صمود المواطن واستغلال الموارد كما واعربت عن تقديرها الكبير لدور العاملات والعاملين في الهيئة لالتصاقه مع المجتمع وخصوصاً الدور الإيجابي والنوعي للمرأة ودعم استقلالها وتمكينها. كما وأشارت حمد إلى تثمينها عالياً لوصول المرأة لحقوقها من خلال تسوية الأراضي ومشاريعها حيث بلغت نسبة التسجيل للنساء ما يزيد عن 33% وهو ما يشكل انصاف للمرأة كونها الشريك الأصيل في كافة الميادين وصولاً الى المعركة على الأرض.

التعليقات