ضمن زيارة ميدانية لبلدة خلة المية شراكة يلتقي وفد من الإتحاد الأوروبي والموئل UN Habitat

الخليل - خلة المية، 24-8-2021: التقى سعادة الأستاذ محمد شراكة رئيس هيئة تسوية الأراضي والمياه وفد من الإتحاد الأوروبي يضم كل من مدير التعاون في مكتب ممثلية الإتحاد الاوربي "جيرهارد كراوس" ومدير البرامج في الاتحاد الاوربي عمار الخطيب، ووفد من الموئل (UN Habitat) يضم د. أحمد الأطرش ، والمهندسة منى القطب، أ. حنين زقوت، بحضور أ. فواز أبو زر نائب رئيس الهيئة، وأ. عمرو ناصر مستشار رئيس الهيئة، وأ. هالة جبور مأمور التسوية، وأ. مجدي العدرة رئيس البلدية، حيث جرى اللقاء في بلدة خلة المية قضاء محافظة الخليل.

وهدف اللقاء للإطلاع على سير العمل في مشروع تسوية الأراضي والمياه في بلدة خلة المية، وهي جزء من المشروع الذي يضم 12 قرية وبلدة في محافظتي بيت لحم والخليل من القرى والتجمعات المهددة بالإستيطان. إذ يجري تنفيذ المشروع بدعم من الإتحاد الأوربي والمنفذ من قبل المَوئل بالتعاون مع هيئة تسوية الأراضي والمياه، لدعم الفئات المهمشة والفقيرة والنساء وتمكينهم في المجتمع.

من جانبه رحب شراكة بالوفد، مؤكداً على إهتمام هيئة التسوية بتسوية الأراضي المهددة بالمصادرة والاستيطان لتمكين المواطنين فيها ودعمهم بشتى الطرق والوسائل المتاحة، وأضاف شراكة أن تثبيت الحقوق والملكيات للمواطنين في تلك المناطق من خلال اصدار سندات تسجيل الملكية (الكوشان) من أهم الطرق التي تساهم في دعم صمودهم على أراضيهم واتاحة الفرصة لهم للإستثمار فيها. كما شكر شراكة الإتحاد الأوروبي والموئل على دعهم لمشروع التسوية في تلك المناطق التي تقع ضمن حدود الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من حزيران لعام 1967، آملاً الحصول على مزيداً من الدعم الدولي لتنفيذ مشروع التسوية في مناطق أخرى.

في ذات السياق قدم شراكة عرضاً تفصيلاً عن أهمية مشروع التسوية في دولة فلسطين وانعكاساته الإيجابية على مختلف المجالات (السياسية، والإقتصادية والإجتماعية)، إضافة لدوره في دعم الفئات الفقيرة والمهمشة والمغتربين والنساء، كما عرض شراكة الإنجازات المتتالية لطواقم الهيئة في المنطفة المستهدفة ضمن المشروع الممول من الإتحاد الأوروبي.

من جانبه أكد مدير التعاون في الإتحاد الأوروبي السيد "جيرهارد كراوس" على دعم الإتحاد لمشروع التسوية في المناطق المهددة بالإستيطان وتمكين المواطنين في تلك المناطق من خلال مشروع التسوية الذي يضمن لهم حقوقهم وملكياتهم في أراضيهم، مؤكداً على تقديم مزيداً من الدعم لمشروع التسوية في الفترة القادمة واستهداف مناطق أخرى.

بدوره رحب رئيس بلدية خلة المية أ. مجدي العدرة بوفد هيئة تسوية الأراضي والمياه والإتحاد الاوروبي، معبراً عن شكره لكل من ساهم في دعم المشروع في البلدة لما له من أهمية كبيرة للمواطنين، ودوره في تعزيز صمودهم على أراضيهم والحفاظ عليها ضد أي إعتداء.

التعليقات