هيئة تسوية الأراضي والمياه بالتعاون مع البنك الدولي تعقد ورشة عمل ختامية لإعادة هندسة إجراءات التسوية

عقدت هيئة تسوية الأراضي والمياه اليوم الاثنين ورشة عمل ختامية لإعادة هندسة اجراءات التسوية، في فندق الميلينيوم برام الله وذلك بحضور رئيس هيئة تسوية الأراضي والمياه الوزير موسى شكارنة، وممثلين عن البنك الدولي والأمم المتحدة للمستوطنات البشرية والخبير أ. صفوان الناظر، والمدراء العامون ومدراء الدوائر في الهيئة وقانونيين وفنيين.

تأتي هذه الورشة استكمالاً لعدة ورشات سابقة، هدفت لتنظيم وصياغة اجراءات موحدة تنظم عملية التسوية بناءاً على خبرات سابقة، بهدف توحيد اجراءات التسوية القانونية والفنية بداية من توقيع اتفاقية التسوية مع الهيئة المحلية حتى تسليم جداول الحقوق لسلطة الاراضي والتي بدورها تقوم باصدار سندات التسجيل.

والجدير ذكره انه سيتم اعداد برنامج مح سب قادر على استيعاب وترتيب هذه الإجراءات وربطها بفترة زمنية تمكن وتضمن متابعة سير العمل وانجازه بالوقت المحدد وتقليل الوقت وتسريع الانجاز لمشروع تسوية الأراضي. من جانبه أثنى الوزير شكارنة على الجهود المبذولة في هذه الورشة، مؤكداً أن عملية التسوية هي عملية اجرائية فنية قانونية تحتاج الى تنظيم وترتيب، وبوجود برنامج ينظم هذه الاجراءات سيكون له أثر كبير في متابعة العمل وانجازه بوقت قياسي. وأضاف شكارنة ان مشروع التسوية في الوقت الحالي حقق نجاح كبير، وأن هيئة التسوية مستمرة في تطوير العمل وتنظيمه حتى يتم الانتهاء من التسوية في كل الأراضي الفلسطينية.

وتخلل الورشة نقاشات متواصلة لأجراءات التسوية، ومراجعة شاملة لها ليتم اعتمادها بشكل نهائي وتعميمها على مختلف المكاتب لتكون المرجع الموحد لمأموري التسوية والعاملين في المكاتب لتساهم في انجاز عملية التسوية.

التعليقات